عندما يبتسم الألم

هذه التجربة جعلتني أفهم حاجة المريض إلى طبيب متقن مستمع يهتم به، ويبادله النظرات عندما يتكلم، ويعطيه الوقت الذي يستحقه، ويقدم له النصائح التي تفيده لتخفيف آلامه ومعاناته ومنع خوفه من المستقبل. ليس الطبيب حاسوباً مبرمجاً ليسمع شكوى، ثم يجري فحصاً، ثم يكتب وصفة، ثم يقبض أجراً، ثم يعاود الكرة مع مريض آخر. إنه نفس بشرية تستمع إلى شكوى نفس بشرية، فتشعر معها بما تشعر، وتدرك مخاوفها وأحزانها ومكنونات أفكارها. – من قصة (عندما يبتسم الألم).

45,00

متاح للحجز (طلب مسبق)

اسم الكاتب

دار النشر

دار بيت الحكمة

تاريخ النشر

2013

رقم الطبعة

الأولى

عدد الصفحات

96

نوع الورق

غير معروف

ISBN

9789933400118

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “عندما يبتسم الألم”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *