اهتم بذاتك ... تجديد حياتك من الداخل للخارج

“الشيء الوحيد الذي تستطيع تغييره في هذا العالم هو نفسك؛ وإن فعلت ذلك ستكون قد أحدثت تغييرًا في العالم كله” “إن لم يكن بالبحر رياح، فاستخدم مجاديف القارب” مثل لاتيني بكل أمانة وحياديّة هل يُعقل أن أقتبس ٣٦٠ صفحة؟! هذا الكتاب خاطف للأضواء والنجوم والإعجاب تذكّرت للتو تقييمي لرواية جليلة السيّد (أنا لستُ لي) بعيدًا عن أنّها رواية وهذا كتاب تطوير للذات وتنمية ولكن نفس الصرخة أملك؛ لماذا لا يوجد تقييم في القودريدز يتجاوز الخمس نجمات؟ لماذا لا يوجد “بز” ذهبي كما في برنامج المواهب العربية ( أرب قوت تالنت) ؟! لكنت و وددتُ منح هذين الكتابين بَز ذهبي. البداية قوية جدًا حيث يتحدّث الكاتب عن الصراع الداخلي للفرد بين المسار الذي يسلكه في حياته بدافع العوامل الخارجية مثل: ماهو متوقع منه أحلام والديه وزوجته مستواه العقلي وذكاءه وبين المسار الذي هو يرغب بشدّة أن يسلكه بناء على ما يجد نفسه فيه من عمل ومكان ودراسة وغيرها من أمور وهذا الصراع حتمًا سيؤدي لشتات فكري و وجداني. هذا الكتاب يعزّز فكرة التماهي والإنسجام مع الذات مع الهويّة يعترض فيليب على مسميات الخبراء مثل الوعي بالذات والذات الداخلية وتحقيق الذات وبأنّ الأمر أبسط بكثير من هذه التسميات المعقّدة حيث أنّ الموضوع برمته يستند على سؤال واحد: هل أنت متماهي مع ذاتك الداخلية ومنعكس للخارج بنفس النغمة والسياق؟ أم غير متماهي؟ ففي الأولى تكون أكثر صدقًا وكفاءة وانسجام والثانية تكون قاصر في تصورك عن ذاتك وغير صادق وهذا غير جيد لما يليه من تبعات تنعكس عليك مباشرة وعلى حياتك.

90,00

متاح للحجز (طلب مسبق)

اسم الكاتب

دار النشر

مكتبة جرير

تاريخ النشر

2009

رقم الطبعة

الأولى

عدد الصفحات

360

نوع الورق

غير معروف

ISBN

6281072060947

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “اهتم بذاتك … تجديد حياتك من الداخل للخارج”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *