عالج نفسك من الاكتئاب والقلق .. كيف تجعل جهازك العصبي سعيدا

نقلت مؤخرًا الصحف أن الاكتئاب هو “أكثر أمراض القرن الحادي والعشرين شيوعًا، وأن الإصابة به أمر متوقع بشكل كبير”، ولا يزال الاكتئاب يساء فهمه غالبًا، ولسوء الحظ لا تزال وصمة العار المرتبطة به منتشرة، وذلك بسبب أن الاكتئاب كمرض غالبًا ما يتوارى خلف مرض آخر، ولا يزال يُستخف به كمرض مع أنه يمكن أن يعيث فسادًا في الصحة البدنية والعقلية للشخص. ويتسبب الاكتئاب غير المشخَّص في خسائر فادحة تصيب حياة الأشخاص، وقد تضخمت تكلفة الاكتئاب غير المشخَّص إلى ما يوازي ٥ مليارات دولار في السنة، وتأتي هذه الخسائر من الإنتاجية المنخفضة، وتغيب الموظفين عن العمل، والحوادث الخطيرة، وانهيار الزواج والانتحار، وربما أكبر تكلفة للاكتئاب هي الوقت المهدر، لأن الأيام تمر على الأشخاص المصابين بالاكتئاب دون أي معنى أو متعة. يحاول كل عام ما يقرب من ٦٠,٠٠٠ أسترالي الانتحار، وتتوقع منظمة الصحة العالمية أنه بحلول عام ٢٠٢٠ أن تتعلق خمسٌ من أكبر عشر مشاكل طبية حول العالم بالضغط النفسي. ولا يسعى العديد من الأشخاص الذين يعانون الاكتئاب إلى طلب المساعدة الفعّالة، ومن ثم يعانون دون داعٍ، وقد وصف الاكتئاب بعدة مصطلحات مختلفة مثل الحسرة والكآبة والغم والسوداوية الأوبية، واليوم يدعوه الأطباء النفسيون بالاكتئاب السرير

56,25

متاح للحجز (طلب مسبق)

اسم الكاتب

دار النشر

مكتبة جرير

تاريخ النشر

2017

رقم الطبعة

الأولى

عدد الصفحات

150

نوع الورق

غير معروف

ISBN

لا يوجد

التصنيف

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “عالج نفسك من الاكتئاب والقلق .. كيف تجعل جهازك العصبي سعيدا”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *