بداية المجتهد ونهاية المقتصد

بداية المجتهد هو كتاب فقهي يحتوي على الفقه المقارن وقد ألفه الفيلسوف المالكي ابن رشد الحفيد، ويُعتبر من أفضل الكتب التي اشتملت على بيان أسباب الاختلاف بين العلماء في كل مسألة. قال ابن رشد في مقدمة الكتاب : فإن غرضي في هذا الكتاب أن أثبت فيه لنفسي على جهة التذكرة من مسائل الأحكام المتفق عليها والمختلف فيها بأدلتها، والتنبيه على نكت الخلاف فيها ما يجري مجرى الأصول والقواعد لما عسى أن يرد على المسائل المنطوق بها في الشرع أو تتعلق بالمنطوق به تعلقا قريبا، وهي المسائل التي وقع الاتفاق عليها أو اشتهر الخلاف فيها بين الفقهاء الإسلاميين من لدن الصحابة رضي الله عنهم إلى أن فشا التقليد . يعدّ من أهم الكتب التي تتناول علم الخلاف الفقهي، فهو على صغر حجمه قد حوى أمهات مسائل الفقه؛ مبينا مواطن الوفاق والخلاف شارحا وجوه المذاهب المختلفة، ذاكرا أقوال العلماء لكل مسألة من المسائل الفقهي، منبها على نكت الخلاف فيها مع مناقشة الآراء والأدلة بلا تعصب، والكتاب يعد من أهم كتب الفقه المقارن. كتاب في علم أصول الفقه، يذكر فيها المؤلف المسائل المتفق عليها والمختلف فيها بأدلتها والتنبيه على نكت الخلان فيها، وما يجري مجرى الأصول والقواعد وذكر أصناف الطرق التي تتلقى منها الأحكام الشرعية وأصناف الأسباب الموجبة للاختلاف وغيرها من أمور القياس والنحو من علم الأصول، وهو كتاب واسع في موضوعه غني في مادته لا غنى للباحث عنها

200,00

متاح للحجز (طلب مسبق)

اسم الكاتب

دار النشر

دار ابن حزم

تاريخ النشر

2002

رقم الطبعة

الأولى

عدد الصفحات

2070

نوع الورق

بريستول

ISBN

9907805092425

التصنيف

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “بداية المجتهد ونهاية المقتصد”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شارك معنا

بالسحب على عشرات الكتب المجانية بمناسبة الافتتاح