no_book_image

أيها الولد

هذا الكتاب يبين المؤلف فيه طريق العلم النافع الذي يصلح القلب ويزكي النفس, ويؤدي الى صلاح الدنيا وسعادة الآخرة. وقد استوفى المؤلف مسائل هذا العلم عن طريق نشر النصائح والوصايا والأدعية من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. ومن مقاصد هذا الكتاب بيان أن الطاعة والعبادة هما خلاصة العلم بالله, ومتابعة الشارع في الأوامر والنواهي بالقول والفعل, عملاً بقوله تعالى: (وأن للإنسان إلا ما سعى) وإحياءً لشريعة النبي صلى الله عليه وسلم, إضافة إلى ما تضمنه من تهذيب الأخلاق وسمو النفس, فمن لم يوجه النفس بصدق المجاهدة فلن يحيا قلبه بأنوار المعرفة. هذا الكتاب بما تضمنه من أقوال الصالحين وأحوالهم وسلوكهم في سبيل الحق, يدل على خلاصة الحياة الهانئة الرضية للإنسان. ويلمس القراء في هذا المؤلف اللطيف الحجم, دقة اختيار الغزالي وجمال أسلوبه وتذوقه وسهولة عبارته. وذلك ليقرب الى أفهامهم معنى الفضائل والنصائح, وينفذ الى عقولهم مغزى الحكايات فتهديهم الى محاسن الشيم ومكارم الأخلاق. نبذة المؤلف:الغزالي: هو محمد بن محمد الغزالي الطوسي, كنيته: أبو حامد. ولد سنة 450هجرية, بالطابران, وكان والده يغزل الصوف ويبيعه في دكان بطوس, كان رحمه الله تعالى فقيهاً شافعياً, لم يكن في آخر عصره مثله, متصوفاً, بارعاً بالأصول, والجل والمنطق والفلسفة. توفي رحمه الله تعالى: يوم الاثنين 14جمادى الآخرة, سنة 505هجرية ودفن بظاهرها, ولم يعقب من الأولاد إلا البنات.

10,00

متاح للحجز (طلب مسبق)

اسم الكاتب

دار النشر

دار الفجر

تاريخ النشر

لا يوجد

رقم الطبعة

الأولى

عدد الصفحات

59

نوع الورق

بالكي

ISBN

1978000002234

التصنيف

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “أيها الولد”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شارك معنا

بالسحب على عشرات الكتب المجانية بمناسبة الافتتاح