مستقبل التعدد المذهبي في منطقة الخليج العربي

96,00

على الضفاف الغربية للخليج العربي؛ تعدد مذهبي له مكوناته الثلاثة الرئيسية: السنة والشيعة والإباضية، وقد عاش سكان هذه الأرجاء في سلام ومودة ظاهرة قرونا طويلة، وكان يندر بينهم ظهور النزاع واستغلاله داخليا وخارجيا.

وعندما تحوّل الحال، وأصبح التنافر الشيعي السني في بعض المناطق خطرا يهدّد استقرار هذه البلدان؛ فقد رأينا ضرورة الحديث عن هذه القضية، وبحث هذه الأزمة.

Available on backorder

Item will be shipped in 1-3 business days
  Ask a Question

Description

على الضفاف الغربية للخليج العربي؛ تعدد مذهبي له مكوناته الثلاثة الرئيسية: السنة والشيعة والإباضية، وقد عاش سكان هذه الأرجاء في سلام ومودة ظاهرة قرونا طويلة، وكان يندر بينهم ظهور النزاع واستغلاله داخليا وخارجيا.

وعندما تحوّل الحال، وأصبح التنافر الشيعي السني في بعض المناطق خطرا يهدّد استقرار هذه البلدان؛ فقد رأينا ضرورة الحديث عن هذه القضية، وبحث هذه الأزمة.

وقد تناوبتنا مشاعر عديدة ونحن نفكر في نقاش الموضوع، وتبين أن الصمت عن المشكلة والتجاهل أو التغافل عن ظاهرة يتصاعد خطرها المستقبلي؛ لا يليق بالمهتمين بالمنطقة من المؤسسات؛ فضلا عن الأشخاص أو التوجهات الواعية، كما لا يليق أن يتأخروا في بحث هذه القضايا وطرحها للنقاش وتبادل الرأي حول خير السبل للإسهام في حل هذا الإشكال.

يتضمن هذا الكتاب عددا من الأبحاث والمداولات التي شارك بها نخبة من السياسين، والباحثين في الشأن الفكري والسياسي في المنطقة.

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “مستقبل التعدد المذهبي في منطقة الخليج العربي”

Your email address will not be published.

No more offers for this product!

General Inquiries

There are no inquiries yet.